بين الدنيا والآخرةمكتوبات

بين الدنيا والآخرة |1| استهلال

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام الأتَمَّان الأَكْمَلاَن على سيدنا محمد الهادي الأمين، وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحابته الأكرمين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
وبعد:
فهذه خَطْرَةٌ أوحى بها رحيلُ إحدى إماء الله المؤمنات إلى دار الخلود، وقطرةٌ مِمَّا فاض به الصدر بعد أن غَيَّبَها عنَّا الثَّرَى، وعَبْرَةُ مَنْ لَم يَجد من سبيل إلى الوفاء إلا بِذَرْفِهَا، وزفرةُ مُحْتَسِبٍ يدرك مِنْ جَلَلِ فَقْدِ أهل الله وأحبابه ما يُدرِك، وعِبْرَةٌٌ وتذكرةٌ لكلِّ غافلٍ ناسٍ مثلي أننا -في هذه الأرض- عابرو سبيل بين الدنيا والآخرة.
وقد كنت نشرتُ مقالاً في 10/05/2006م، قدمتُ له بإهداء جاء فيه:

“أُهْدي هذه الحلقة إلى أختي في الله الأستاذة الفاضلة خديجة أُمِّ هُدى، عجَّلَ الله تعالى بشفائها شفاءً لا يغادر سقمًا، وأَذْهَبَ عنها طولَ ووطأةَ ما تجد من لأْوَائِهِ وتكابد، وكتب لها محنتَها في صحائف الرضوان عنده سبحانه، وجَدَّدَ بها وبأخواتها مِنْ دعوة الله ما تَقَرُّ به عَيْنُ قلوبِ المؤمنين، آمين آمين آمين”.

واليوم، استراحت “خديجة عطري” -رحمها الله- مِن لأْوَاءِ رحلتها في هذه الدنيا ومن كَبَدِهَا وبلائها وكدحها؛ أبدلها الله دارا خيرا من دارها وأهلا خيرا من أهلها آمين.

والمُصاب ليس فِرَاقًا يَحْتَزُّ من القلب بَعْضَهُ، وإنما هو – إلى هذا – يَدٌ تحسن البناء خَلاَ منها الميدان، وركنٌ شديد افْتُقِدَ في طرفة عين، وكفٌّ خَيِّرَةٌ انقبضت بعد بَسْط، وقلبٌ حانٍ جامعٌ مُتَهَمِّمٌ مضى، وعزيمة نافذةٌ فعَّالة لا غَناء عنها – إلا برحمة الله – غابتْ.

إنا لله وإنا إليه راجعون. نسأل الله تعالى الْخَلَفَ والعوض.

وقد بَلَّغَ اللهُ أَمَتَهُ المجاهدةَ رمضانَ هذا العام، واختارها إلى جواره في أيام المغفرة منه، وخَصَّهَا بلقائه -مع من خصَّ سبحانه- في يومٍ منها مبارَكٍ هو رمز للجهاد وللشهادة وللعطاء وللتمكين وللثبات وللوفاء. فقد كانت تتمنى وترجو وترقب -رحمها الله- أن تلقى ربَّها يوم ذكرى غزوة بدر -وقد أفلح مَنْ صَدَقَ- فحقق الله أملَهَا إِذْ لَقِيَتْهُ سبحانه عصر يوم الأحد السابع عشر من رمضان هذا العام[1] (30/09/2007م). أسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياها مقام الشهداء آمين.

[1] – 1428 هـ

وسوم

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق